Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
Le blog de:  azizsalaheddine@hotmail.com

تهجيريهود الجديدة:المسكوت عنه

14 Septembre 2010 , Rédigé par saladin Publié dans #JUIFS

ان تهجير يهود الجديدة لم يكن ليتم الابدعم ومساندة عناصر نافذة وقد اشارت العديد من المواضيع والكتابات الصحفية المغربية والاجنبية الى تورط بعض الشخصيات المغربية كالجنيرال اوفقيرواخرين في ذلك ويمكن الرجوع في هذا الباب الى ما كانت تكتبه عن ذلك تيلكيل ولوجورنال واخريات

ان هذا التهجير لم يكن ليتم الا بوجود شبكة دولية وداخلية ويذهب البعض الى ان ذلك ليتم لولا الضغوط التي كانت تمارسها الحركة الصهيونية العالمية عبر قوى دولية كبرى على المغرب

ان الاطلاع على الوثائق المرتبطة بعملية التهجير(خاصةالصهيونيةوكتابات   والشخصيات الصهيونية التورطة في التهجير)اضافة الى الوثائق المتعلقة بتاريخ المغرب عت مابعذ الاستقلال خاصة عن فترة الستينات والسبعينات يمكن ان يكشف الكثير عن هذه العملية

وللاشارة ان العديد من يهود المدينة والمغرب كانوا يرفضون عملية التهجير اذ يحكي الجديديون من المسلمين والذين كانت لهم صداقات مع جيرانهم اليهود من ان (اليهود) عبروا لهم عن انهم لايرغبون في الهجرة

اضافة الى ماسبق ان معظم يهود الجديدة هم من ذوي الذخل المحدود او المتوسط (هناك اقلية ثرية وتتحكم في النشاط التجاري )ولاتؤهلهم ظروفهم المادية للقيام بالهجرة الا في حالة وجود دعم خارجي ورغبة ذاخلية 


 

http://www.hespress.com/?browser=view&EgyxpID=23475&utm_source=feedburner&utm_medium=email&utm_campaign=Feed%3A+hespressnewsletter+%28%D8%A2%D8%AE%D8%B1+%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1+%D9%87%D8%B3%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B3%29

الحسن الثاني وتهجير اليهود

الحسن الثاني وتهجير اليهود - Hespress

 


 

 

http://www.youtube.com/watch?v=hCOIAlBjT9E&feature=player_embeddedlink

Partager cet article

Repost 0

Commenter cet article

Diversité 27/05/2015 16:21

depuis quand hespress (excepte la version hespress.org ) croit en la diversité ?

samaha 19/09/2010 11:57



ادمون عمران المليح: أنا أقرأ وأكتب، إذن أنا موجود





حاوره: عبد الله البشواري وعلي حسن الذهبي


Sunday, September 19, 2010


هو من الكتاب المغاربة الاستثنائيين، كتاباته تركت أثرا عميقا في الوعي الجماعي المغربي
والعالمي، في بيته بالرباط محاط بمكونات مكتبة نفيسة ولوحات فنية اقتناها بعناية، متتبع لتفاصيل المجال الثقافي والأدبي والسياسي يستقبل أصدقائه بأريحية، ومن هذا الفضاء الجميل الذي أثثه بكثير من الحب
وبشموخ قال ادمون عمران المليح "ما دمت أقرأ وأكتب فأنا موجود" قاطعا بذلك دبر الشائعات حول حالته الصحية.


ويتمتع ادمون عمران المليح بشخصية قوية تفرض على زائره ومحاوره أن يستجمع قواه، شأنه في ذلك
شأن كل المؤلفين، حاضر البديهة يقول ادمون عمران المليح لوكالة المغرب العربي للأنباء وبأنفته المعهودة : "أنا موجود وحاضر في الحياة اليومية ولا أنكمش على ذاتي لأنتظر الأجل ... علاقاتي مستمرة مع عدد
كبير من أصدقائي ومتتبع لمجريات الأحداث على الصعيد الوطني والدولي".


ملاحظاته براقة وذكية فعندما لاحظ انبهارنا باللوحات الفنية التي تؤثث فضاء منزله، تدخل
قائلا: "هذه التحف ليست تنميقا .. إنها بيئتي التي أعيش فيها"، متأملا لبرهة بعضا منها التي انعكست عليها أشعة الشمس المنسابة من نافذة الغرفة كأنه يسترجع شريط الذكريات التي جمعته
بمبدعيها.


ويؤكد ادمون عمران المليح (93 سنة) هذه الملاحظة ذلك أن هذا المنزل الصغير هو في حقيقة الأمر
فضاء رحب لا حدود له، خاصة لما عرف عن المليح من اهتمام بالفن التشكيلي وفن التصوير الفوتوغرافي، إذ يستطرد قائلا بأن "المغرب يعرف طفرة كبيرة في الميدان التشكيلي وهذا بفضل عدد كبير من الفنانين من
الطراز الرفيع".


وقد تولد عن هذا العشق للفن التشكيلي وللصورة مؤلفات جسدت هذا الاهتمام منها "صباغة أحمد
الشرقاوي"، و"العين واليد"، و"رحلة الجير البحرية".


الجسد والروح


عاد بنا المليح الى سنوات خلت وبالضبط الى عاصمة الأنوار التي مكث بها حوالي 30 سنة، ولكن قبل
ذلك قال إنه يرغب في أن نسجل هذه العبارة وهو يبتسم ابتسامة خفيفة: "أنا أحمل المغرب بداخلي أينما ذهبت" ، وبتواضع جم أضاف: "إنها خاصية لا تخصني وحدي"، وبتعبير فلسفي عميق يعلن المليح "عندما أغادر
المغرب فأنا أتنقل ولا أتنقل".


وقبل أن يكون المليح الكاتب الكبير الذي نعرفه اليوم، كان مدرسا وأستاذا مرموقا، وهكذا انتقل
للحديث عن فترة باريس، فعاصمة الأنوار "كونت مادة كتبي في مرحلة من المراحل" يقول، مفضلا أن يتكلم عن الفترة التي مارس فيها التدريس بفرنسا وبالمغرب، مؤكدا أنه شعر بالارتياح خلال مزاولة التدريس
بالمغرب أكثر من فرنسا لأسباب أرجعها قبل كل شيء الى أنه كان يفكر في مستقبل المغرب في الفترة التي أعقبت الاستقلال، بالدرجة الأولى، وتكوين الأطر الشابة ثم إنه كان معتزا بالتدريس بثانوية محمد الخامس
.. "إن للتعليم بالمغرب طعم خاص" .


وبعد صمت عميق، خلص المليح ويداه على ذقنه إلى أن "الشخصية مكونة من البيئة ومن التراث
والتاريخ والجذور بالإضافة الى مكونات أخرى..".


فلا يمكن أن تجالس ادمون عمران المليح دون أن تحس ذاك الشعور الغريب واللذيذ أيضا، فأنت أمام
هرم تتحدث عنه كتبه "ألف عام بيوم واحد"، و"أيلان أو ليل الحكي"، و"عودة أبو الحكي" وغيرها (...)، فعن سؤال حول سيرته الذاتية "المجرى الثابت"، اكتفى ادمون عمران المليح بالإشارة إليها، وعندها جرنا
الحديث الى آخر قراءاته، فأخبرنا مبتسما "أقرأ كثيرا، لا شيء محدد .."، إلا أنه أكد أنه يقرأ للشاعر المهدي أخريف "صديقي".


وفي هذا السياق، يقول "إن القراءة في المغرب ليست في أزمة"، خلافا لما هو شائع ، مجددا
التأكيد على أن "الكتابة هي الحياة".



samaha 19/09/2010 11:56



ادمون عمران المليح: أنا أقرأ وأكتب، إذن أنا موجود





حاوره: عبد الله البشواري وعلي حسن الذهبي


Sunday, September 19, 2010


هو من الكتاب المغاربة الاستثنائيين، كتاباته تركت أثرا عميقا في الوعي الجماعي المغربي
والعالمي، في بيته بالرباط محاط بمكونات مكتبة نفيسة ولوحات فنية اقتناها بعناية، متتبع لتفاصيل المجال الثقافي والأدبي والسياسي يستقبل أصدقائه بأريحية، ومن هذا الفضاء الجميل الذي أثثه بكثير من الحب
وبشموخ قال ادمون عمران المليح "ما دمت أقرأ وأكتب فأنا موجود" قاطعا بذلك دبر الشائعات حول حالته الصحية.


ويتمتع ادمون عمران المليح بشخصية قوية تفرض على زائره ومحاوره أن يستجمع قواه، شأنه في ذلك
شأن كل المؤلفين، حاضر البديهة يقول ادمون عمران المليح لوكالة المغرب العربي للأنباء وبأنفته المعهودة : "أنا موجود وحاضر في الحياة اليومية ولا أنكمش على ذاتي لأنتظر الأجل ... علاقاتي مستمرة مع عدد
كبير من أصدقائي ومتتبع لمجريات الأحداث على الصعيد الوطني والدولي".


ملاحظاته براقة وذكية فعندما لاحظ انبهارنا باللوحات الفنية التي تؤثث فضاء منزله، تدخل
قائلا: "هذه التحف ليست تنميقا .. إنها بيئتي التي أعيش فيها"، متأملا لبرهة بعضا منها التي انعكست عليها أشعة الشمس المنسابة من نافذة الغرفة كأنه يسترجع شريط الذكريات التي جمعته
بمبدعيها.


ويؤكد ادمون عمران المليح (93 سنة) هذه الملاحظة ذلك أن هذا المنزل الصغير هو في حقيقة الأمر
فضاء رحب لا حدود له، خاصة لما عرف عن المليح من اهتمام بالفن التشكيلي وفن التصوير الفوتوغرافي، إذ يستطرد قائلا بأن "المغرب يعرف طفرة كبيرة في الميدان التشكيلي وهذا بفضل عدد كبير من الفنانين من
الطراز الرفيع".


وقد تولد عن هذا العشق للفن التشكيلي وللصورة مؤلفات جسدت هذا الاهتمام منها "صباغة أحمد
الشرقاوي"، و"العين واليد"، و"رحلة الجير البحرية".


الجسد والروح


عاد بنا المليح الى سنوات خلت وبالضبط الى عاصمة الأنوار التي مكث بها حوالي 30 سنة، ولكن قبل
ذلك قال إنه يرغب في أن نسجل هذه العبارة وهو يبتسم ابتسامة خفيفة: "أنا أحمل المغرب بداخلي أينما ذهبت" ، وبتواضع جم أضاف: "إنها خاصية لا تخصني وحدي"، وبتعبير فلسفي عميق يعلن المليح "عندما أغادر
المغرب فأنا أتنقل ولا أتنقل".


وقبل أن يكون المليح الكاتب الكبير الذي نعرفه اليوم، كان مدرسا وأستاذا مرموقا، وهكذا انتقل
للحديث عن فترة باريس، فعاصمة الأنوار "كونت مادة كتبي في مرحلة من المراحل" يقول، مفضلا أن يتكلم عن الفترة التي مارس فيها التدريس بفرنسا وبالمغرب، مؤكدا أنه شعر بالارتياح خلال مزاولة التدريس
بالمغرب أكثر من فرنسا لأسباب أرجعها قبل كل شيء الى أنه كان يفكر في مستقبل المغرب في الفترة التي أعقبت الاستقلال، بالدرجة الأولى، وتكوين الأطر الشابة ثم إنه كان معتزا بالتدريس بثانوية محمد الخامس
.. "إن للتعليم بالمغرب طعم خاص" .


وبعد صمت عميق، خلص المليح ويداه على ذقنه إلى أن "الشخصية مكونة من البيئة ومن التراث
والتاريخ والجذور بالإضافة الى مكونات أخرى..".


فلا يمكن أن تجالس ادمون عمران المليح دون أن تحس ذاك الشعور الغريب واللذيذ أيضا، فأنت أمام
هرم تتحدث عنه كتبه "ألف عام بيوم واحد"، و"أيلان أو ليل الحكي"، و"عودة أبو الحكي" وغيرها (...)، فعن سؤال حول سيرته الذاتية "المجرى الثابت"، اكتفى ادمون عمران المليح بالإشارة إليها، وعندها جرنا
الحديث الى آخر قراءاته، فأخبرنا مبتسما "أقرأ كثيرا، لا شيء محدد .."، إلا أنه أكد أنه يقرأ للشاعر المهدي أخريف "صديقي".


وفي هذا السياق، يقول "إن القراءة في المغرب ليست في أزمة"، خلافا لما هو شائع ، مجددا
التأكيد على أن "الكتابة هي الحياة".